أخبار عاجلة
الرئيسية » آخر الأخبار » يوسف سونة : العهد الصادق الذي قطعه الملك محمد السادس على نفسه

يوسف سونة : العهد الصادق الذي قطعه الملك محمد السادس على نفسه

 يوسف سونة – السفير العربي :لا زالت ردود الفعل الوطنية والدولية قوية حول خطاب العرش الأخير ، الذي شخص فيه جلالة الملك أوضاع البلاد اجتماعيا وسياسيا وإداريا ،

يوسف سونة

وتحديد مكامن الخلل في عدد من المؤسسات العمومية وأيضا توجيه انتقادات لاذعة لعدد من الأطر الحكومية والسياسية بمرافق الإدارة المركزية والأحزاب محملا إياهم مسؤولية  الاستهثار بالواجب الوطني ، وبالاختلالات الكثيرة التي كانت سببا في مجموعة من ردود أفعال من قبل بعض المواطنين في مجموعة من مناطق المملكة، والتي تفتقر إلى أبسط  وسائل العيش الكريم ، من بنى تحتية، ومرافق صحية ، واجتماعية وثقافية . 

خطاب العرش : خطاب الجرأة والوضوح :

الخطاب الملكي السامي يختلف عن غيره شكلا ومضمونا الذي تكلم فيه جلالته بكثير من الجرأة والصراحة المطلقة من حيث عدم المتابعة والمواكبة الإدارية لكثير من المشاريع الملكية التي تم تدشينها في عدد من الأقاليم، والتي لم تتم بالشكل المطلوب ، وبقيت مجرد حبر على التصاميم …حيث قال حفظه الله : ( .. واسمح لي أن أعبر لك عن صادق شعوري ، وكل ما يخالج صدري، بعد ثمانية عشرة سنة، من تحمل أمانة قيادتك. لأنه لا يمكن لي أن اخفي عنك بعض المسائل ، التي تعرفها حق المعرفة . و من واجبي أن أقول لك الحقيقة، وإلا سأكون مخطئا في حقك. )

العهد الصادق :Résultat de recherche d'images pour "‫خطاب العرش 2017‬‎"

   جاء خطاب العرش في هذا الاطار بمضامين واضحة المعالم ، تتسم بإشارات قوية في قواعد الإصلاح والتصحيح ، ليجسد بذلك كل انتظارات الشعب وهمومه ، ويحمل معه آمال جديدة لمختلف الشرائح الاجتماعية ، واتخذ فيه  جلالته قرارات جريئة تروم نحو المصالحة حول مسلسل الجفاء الذي عرفته بعض المناطق المتضررة ، وحث الخطاب أيضا ،على ضرورة الاعتناء بالفئات المهمشة . وهو العهد الصادق الذي ضربه الملك محمد السادس حين قال : ( إني أعتز بخدمتك حتى آخر رمق، لأنني تربيت على حب الوطن، وعلى خدمة أبنائه. وأعاهدك الله ، على مواصلة العمل الصادق ، وعلى التجاوب مع مطالبك ، ولتحقيق تطلعاتك.)

خطاب العرش الذي يكون قد جاء مختلفا عن غيره  بعد فشل الحكومة والهيئات المنتخبة في اتخاذ الاجراءات اللازمة لتنفيذ مهامها الدستورية ، في غياب تام  لروح المسؤولية ، وبالالتزام الوطني .

تعثر المشاريع والإخلال بالواجب المهني :

ركزالخطاب السامي على عدد  مهم  من القضايا الأساسية والجوهرية ، وطرح أيضا أهم الإشكاليات الكبرى المطروحة على الساحة الوطنية،على مستوى الملفات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي لم تعرف طريقها بعد إلى التنفيذ في كثير من مناطق المملكة المغربية .  وتهم بالأساس المشاريع المتعثرة والتي بقيت لسنوات مركونة على الرفوف في انتظار من سيحركها وفي هذا يقول جلالة الملك : (بسبب عجزها عن الاضطلاع بواجبها في العناية بالمواطنين وبمشاكلهم، وانسياقها وراء مصالحها السياسية والانتخابية الضيقة، والاختباء وراء الملك حينما تفشل في القيام بمهامها لتبرير عجزها ). مضيفا جلالته في نفس التوجه على تصحيح تلك الأوضاع الفاسدة إلا بوضع قاعدة أساسية وهي :إننا نستطيع أن نضع أنجع نموذج تنموي، وأحسن المخططات والاستراتيجيات. إلا أنه :

– بدون تغيير العقليات .. – وبدون توفر الإدارة على أفضل الأطر.. – وبدون اختيار الأحزاب السياسية لأحسن النخب المؤهلة لتدبير الشان العام.. – وفي غياب روح المسؤولية ، والالتزام الوطني ، فإننا لن نحقق ما ننشده لجميع المغاربة ، من عيش حر كريم.

هذا التدمر وهذا الاستياء لم يصلا إلى مستوى التشاؤم

بالرغم من جلالة الملك محمد السادس كان مستاءا ومتدمرا مما يجري في مملكته  وما يحدث فيها من تهاون واستهثار بقيم المواطنة وانعدام المسؤولية من قبل الإدارة الممثلة في الحكومة والأحزاب السياسية والهيئات المنتخبة وكل الفاعلين ، فإن هذا التدمر وهذا الاستياء لم يصلا إلى مستوى التشاؤم  حيث قال حفظه الله : (.. أنا لا أريد، شعبي العزيز، أن تظن بعد الاستماع إلى هذا الخطاب بأنني متشائم، أبدا… فأنت تعرف أنني واقعي، وأقول الحقيقة، ولو كانت قاسية. والتشاؤم هو انعدام الإرادة، وغياب الآفاق والنظرة الحقيقية للواقع. ولكننا، والحمد لله، نتوفر على إرادة قوية وصادقة، وعلى رؤية واضحة وبعيدة المدى. إننا نعرف من نحن ، وإلى أين نسير . والمغرب والحمد لله استطاع عبر تاريخه العريق تجاوز مختلف الصعاب بفضل التلاحم القوي بين العرش والشعب.)

دعوة ملكية إلى مسيرة جديدة ، مسيرة التنمية بشتى فروعها :

لقد قام المغرب  منذ سنة 2005، بإطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وقد اعتمد في بلورتها مقاربة تشاورية وإدماجية، تقوم على المشاركة الديمقراطية، وحكامة القرب، وعلى تبني الفاعلين المعنيين، لمشاريعها الهادفة للتصدي للعجز الاجتماعي، بخلق أنشطة مدرة للدخل، ولفرص الشغل. وبموازاة ذلك، قام المغرب أيضا بإحداث نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، وكذا نظام المساعدة الطبية لفائدة الأشخاص المعوزين.
وبفضل هذه المبادرة المقدامة وبتوجيهات من جلالة الملك محمد السادس ، وما واكبها من إصلاحات عميقة، ومخططات قطاعية، وأوراش هيكلية، قطع المغرب أشواطا متقدمة، لبلوغ الأهداف الإنمائية للألفية ، خاصة ما يتعلق منها بمحاربة الفقر والهشاشة والإقصاء، وتحسين ظروف العيش بالعالمين الحضري والقروي، لاسيما بتعميم الاستفادة من الكهرباء والماء الصالح للشرب.
كما حققت المملكة، بإرادة سيادية، تقدما ملحوظا بشأن المساواة والإنصاف بين الجنسين، في مجالات الأسرة والصحة والتعليم، وسوق الشغل، وتعزيز التمثيل السياسي للمرأة، وحضورها الفاعل في الحياة العامة.

وهذه هي مجمل القضايا الاجتماعية التي حرص عليها جلالة الملك محمد السادس  شخصيا على تتبع مسارها ، وهو ما يدفعه اليوم في خطابه التاريخي إلى خوض مسيرة جديدة لاستكمال ما سبق إنجازه حيث قال جلالته : ( .. إلا أن ما نعمل على تحقيقه اليوم، في جميع جهات المغرب، هو مسيرتك الجديدة. مسيرة التنمية البشرية والاجتماعية والمساواة والعدالة الاجتماعية، التي تهم جميع المغاربة، إذ لا يمكن أن نقوم بمسيرة في منطقة من المناطق دون أخرى.)

التشديد على ضرورة تطبيق القانون في حق المخالفين :

خطاب العرش، جاء بصيغة الشارع المغربي ، جامعا شاملا لكل القضايا المطروحة على الساحة الوطنية، اقتصاديا واجتماعيا ، وإداريا .. وهي الرسالة القوية التي يريد جلالته إيصالها إلى كل المسؤولين لتصحيح ما أفسده المفسدون    بروح من المسؤولية مع التشديد على ضرورة التطبيق الصارم لمقتضيات الفقرة الثانية، من الفصل الأول من الدستور التي تنص على ربط المسؤولية بالمحاسبة . 

 ومجمل القول هو: أن خطاب العرش يترجم في العمق سرالعبقرية المغربية.

وخير ما نختم به هذه المداخلة المتواضعة ، ما ختم به خطاب العرش التاريخي بالقول : ( .. وها نحن اليوم، نقطع معا، خطوات متقدمة في مختلف المجالات ، ونتطلع بثقة وعزم، إلى تحقيق المزيد من المكاسب والإنجازات.)

قال تعالى : “إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها، وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل. صدق الله العظيم.

يوسف سونة – فريق السفير العربي 

شاهد أيضاً

صحتك تهمنا : من دون طبيب أو دواء.. كيف تقهر “ارتفاع ضغط الدم”؟

السفير العربي – سكاي نيوز : يعاني ملايين البشر في العالم من ضغظ الدم، الناجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: